تسجيل الدخول
  • الصفحة الرئيسية
  • الاسئلة الشائعة
  • اتصل بنا
  • الوظائف
  • خريطة الموقع
  • بحث متقدم
  • English
استطلاعات​
الرئيسية/ الأسئلة الشائعة
الأسئلة الشائعة​
أسئلة الجمهور
إن وزارة الثقافة وتنمية المعرفة هي وزارة حكومية خدمية أنشئت بموجب قرار حكومي اتحادي العام 2006، بغرض تعريف المجتمع بمعنى الثقافة ودعم المعرفة والاهتمام بشؤون الثقافة والفنون بأنواعها من(آداب وتراث ومعارف وغيرها ) وبغرض التنسيق بين المؤسسات العاملة في الثقافة داخليا وخارجيا ولتصبح المرجعية الأولى في الدولة في هذا المجال. وتنهض الوزارة بمسؤوليات أوكلتها إليها الحكومة في رعاية الثقافة الوطنية وقضايا تنمية المعرفة ، وتنظيم الأعمال الثقافية على المستوى الرسمي للدولة ودعم الجهات الثقافية شبه الحكومية المحلية والأهلية، بعد صدور القرار الاتحادي بفصل المسؤوليات الثقافية والمعرفية عن مهام الإعلام والتي كانت تقع ضمن مسؤولية وزارة الإعلام والثقافة سابقاً.
تقدم الوزارة خدمات نشر الثقافة وخدمات النشر ورعاية الاحتفالات الثقافية وتأسيس القواعد البيانية التي تخص هذه المجالات ورعاية الشباب والمبدعين والموهوبين في كافة المجالات الثقافية والتواصل بين المجتمع المحلي والدولي ثقافيا، كما تقوم وزارة الثقافة وتنمية المعرفة برعاية الشريحة المثقفة والمبدعة في الإمارات وتوفير الدعم المادي والمعنوي لهم عبر وسائل عدة، ودعم الثقافة في مجالات النشر والتأليف، والفنون التشكيلية والمسرحية، والتمثيل الثقافي الخارجي لدولة الإمارات، كما تعمل على النهوض بمهمة تثقيف المجتمع وحماية الهوية الوطنية والحفاظ على التراث الإماراتي واللغة العربية، ورعاية أنشطة الشباب التراثية والفنية والرياضية من خلال رعاية المبدعين الناشئين وترسيخ مفاهيم الإبداع لدى أبناء المجتمع الإماراتي.
تعمل الوزارة في اطلاع المجتمع المحلي وتوعيته حول معنى ومفهوم الثقافة وبالأساليب المناسبة ومعاونته في الإلمام بها . كما وتعمل على نشر هذه الثقافة في المجتمع وتعريف الجميع بأهداف المعرفة وأهمية أن يكون الإنسان مثقفا وكيفية الحصول على الثقافة والاستزادة منها بكل الوسائل المتاحة، وعمل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة هو عمل تنفيذي تخصصي وتخطيطي يهدف أولاً إلى تنفيذ المهام الموكلة إلى الوزارة والمندرجة في الخطة الاستراتيجية للحكومة الاتحادية، كما يهدف إلى تنفيذ الرؤية والاستراتيجية الخاصة بالوزارة واللتين تتمحوران حول الثقافة والهوية الوطنية كمفهوم تنمية مجتمعية وشبابية ووطنية.
​تتلخص إستراتيجية وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في المحافظة على الهوية الوطنية وتعزيز الانتماء واستثمار طاقات الشباب الإبداعية ورعايتها ورفع مستوى الوعي الثقافي المجتمعي والارتقاء بالممارسات الإبداعية الحضارية في إطار فاعل يتبنى الجودة والأداء المتميز معيارين أساسيين للنجاح.
​ ​ؤية الوزارة تتلخص في الريادة في تنمية مجتمع مثقف وشباب مبدع لمستقبل طموح، أما رسالتها فتتجلى في العمل على إبراز الهوية الوطنية وإحياء الثقافة وموروثاتها ومواكبة المواهب ورعاية المبدعين بما يكفل للدولة مركزاً ثقافياً رائداً وعالمياً.
​تحتفل الوزارة بالمناسبات الوطنية عبر جدول فعاليات متنوع ، يحفل بمجموعة من العروض والمسابقات والمعارض ، الموزعة في كافة أرجاء الدولة ، وفي عدة مراكز ثقافية وتجارية. وتستهدف الاحتفالات التوعية والترويج للمناسبات الوطنية وتعزيز الهوية الوطنية من خلالها، وتضع الوزارة الاحتفال بالمناسبات الوطنية في أعلى سلم أولوياتها، لما تعنيه هذه المناسبات من دلالات وأبعاد رمزية تشير إلى مستويات الالتزام المجتمعي بالهوية الوطنية والموروث الثقافي الوطني والديني. والوزارة تقوم بالاحتفال بهذه المناسبات الهامة عبر الفعاليات المجتمعية والثقافية التي ترعاها المراكز الثقافية التابعة لها في مختلف إمارات الدولة، والفعاليات التي تقيمها الوزارة بالتنسيق والتعاون مع شركائها الإستراتيجيين من وزارات حكومية وشركات وطنية ورعاة.
​تحتفل الوزارة بالمناسبات الوطنية عبر جدول فعاليات متنوع ، يحفل بمجموعة من العروض والمسابقات والمعارض ، الموزعة في كافة أرجاء الدولة ، وفي عدة مراكز ثقافية وتجارية. وتستهدف الاحتفالات التوعية والترويج للمناسبات الوطنية وتعزيز الهوية الوطنية من خلالها، وتضع الوزارة الاحتفال بالمناسبات الوطنية في أعلى سلم أولوياتها، لما تعنيه هذه المناسبات من دلالات وأبعاد رمزية تشير إلى مستويات الالتزام المجتمعي بالهوية الوطنية والموروث الثقافي الوطني والديني. والوزارة تقوم بالاحتفال بهذه المناسبات الهامة عبر الفعاليات المجتمعية والثقافية التي ترعاها المراكز الثقافية التابعة لها في مختلف إمارات الدولة، والفعاليات التي تقيمها الوزارة بالتنسيق والتعاون مع شركائها الإستراتيجيين من وزارات حكومية وشركات وطنية ورعاة.
​تطلق وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع عددا من الجوائز الهامة الرئيسة إلى جانب عدد أكبر من الجوائز المرتبطة بمسابقات خاصة تطلقها في مناسبات وطنية للشباب والجمهور كالمسابقة الثقافية التي تطلقها في معارض الكتاب، ومسابقات المعلومات العامة التي تطلقها احتفالاً بالعيد الوطني، ومسابقات الفنون التي أطلقتها الوزارة كمسابقة "الإمارات بعيون عربية" وغيرها، ومن أهم الجوائز: جائزة الإمارات التقديرية (تم إنشاء الجائزة بموجب قرار مجلس الوزراء رقم (17) لسنة 2006 م، بتاريخ 17 ربيع الآخر 1427 هـ/ 15 مايو 2006 م، والجائزة تتويج لجهود أبناء الإمارات من الأدباء والباحثين والفنانين في كافة المجالات الثقافية وتقديرا لأعمالهم التي خدمت الإمارات وأضافت لتاريخها حصيلة مثمرة من الإبداع والعلم)، وجائزة البردة (تنظم وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في دولة الإمارات العربية المتحدة مسابقة البردة منذ العام 1425 هـ / 2004م، احتفالاً بذكرى مولد الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم في كل سنة، وتسعى جائزة البردة إلى أن تكون الرائدة والمتميزة على مستوى العالم الإسلامي في الاحتفاء بالمولد النبوي الشريف، وتكريم الفائزين في المسابقات المختلفة في موضوع مولد الرسول صلى الله عليه وسلم وسيرته العطرة)، وجوائز مسابقة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للشعر الشعبي، وجوائز مسابقة القصة القصيرة، وغيرها.
​تبادر الوزارة من خلال إطلاقها لعدة مشاريع تنموية لتثقيف الجمهور وتنمية المجتمع. وهذه المبادرات هي : مشروع الإصدارات الفكرية المتنوعة ، مشروع دعم ورعاية المواهب الإماراتية الشابة (إبداعات شابة) ،مشاريع تعزيز الهوية الوطنية ، مشاريع الاتفاقيات التي تعقد بين الوزارة وبين بقية المؤسسات الحكومية مثل وزارة التربية والتعليم وغيرها .الموقع الالكتروني الخاص بالوزارة يقدم خدمات متعددة في مجال تعريف المجتمع بأخبار وأنشطة الوزارة إضافة إلى طرح مسابقات وتعريف الجمهور بالفعاليات والشخصيات وكل ما يخص المشهد الثقافي الإماراتي، كما ترعى الوزارة عددا من المبادرات الهامة في تثقيف الجمهور وتنمية المجتمع من أهمها إقامة المراكز الثقافية والمكتبات العامة ومكتبات المراكز الثقافية، كما تدعم الوزارة عملية تثقيف الجمهور بالتراث المعنوي للدولة من خلال عملية اقتناء وشراء اللقى الآثارية والعملات النادرة، وفعاليات الصناعات والحرف اليدوية والفنون الشعبية الفلكلورية، وتعقد الوزارة عددا من الملتقيات والمؤتمرات المتخصصة في الثقافة والهوية الوطنية والثقافة المجتمعية، إلى جانب سلسلة من المحاضرات والمسابقات الثقافية ومسابقات المعلومات العامة التي تطلقها الوزارة عبر مراكزها الثقافية في المناسبات الوطنية وفعاليات معارض الكتاب.
​تدعم الوزارة مبادرات تثقيف الجمهور من خلال الرعاية المادية والمعنوية، والتواصل مع المؤسسات أو الأفراد الذين يعملون على تقديم هذه المبادرات والترويج لها بين الجمهور مثل "المسرح " والمعارض الفنية والمحاضرات وورش العمل وغيرها. وتركز الوزارة على تشجيع القراءة لدى الجمهور، وهي تقوم بتقديم المواد التثقيفية من الكتب والإصدارات وغيرها من مواد الدعاية والنشر إلى الجمهور بحسب مجالات تخصصه، ومن ذلك الإهداءات التي تقدمها الوزارة مجاناً لجمهور زائري معارض الكتاب، والجوائز العينية التي تقدمها للفائزين في المسابقات التي تطلقها المراكز الثقافية التابعة للوزارة في إمارات الدولة، إلى جانب الفعاليات المنهجية التي تركز على ترسيخ الهوية الوطنية وأبعادها الثقافية لدى الجمهور الإماراتي.
​تتبنى الوزارة عدة مشاريع تهدف الى رعاية ودعم الشباب مثل برنامج "إبداعات شابة" ومسابقات منوعة تطرح لهذه الفئة عبر الجامعات والمدارس، إضافة إلى اهتمام الوزارة بإقامة ملتقيات تجمع الشباب وتناقش قضاياهم وتستعرض مواهبهم. وترعى وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الشأنين الشبابي والطلابي من خلال مجموعة من الفعاليات التي تقع في مجالات اختصاص المراكز الثقافية في خدمة المجتمع المحلي وفئاته الشابة والطلابية، ومن هذه الفعاليات الدورات الخاصة بتقوية القدرات التعليمية والعلمية لدى الطلاب أو بتطوير المواهب والمهارات في الخط والفنون والتصوير والموسيقى والعزف والرقصات التراثية والفلكلورية. كما تشجع الوزارة العمل الطلابي الثقافي من خلال دعمها للاتحادات والهيئات الطلابية داخل المعاهد والجامعات والكليات، وتعمل على تقديم الدعم للأفراد الموهوبين من هؤلاء الطلبة والشباب في التحصيل العلمي والانخراط العملي ببرامج وأنشطة قطاعات الوزارة المختلفة.
​تركز الوزارة على إطلاق المشاريع والبرامج الناجحة في استقطاب المواهب الثقافية والإبداعية الإماراتية الشابة من خلال برامج "إبداعات شابة" الذي يتبني إصدار المؤلفات التي يكتبها موهوبون اماراتيون في سن الشباب إضافة إلى المبدعين في المجالات الفنية والالكترونية، كما تتبنى إصدار مطبوعات لمؤلفين اماراتيين من الجنسين وشراء المؤلفات الصادرة عنهم أو المكتوبة عن الإمارات وتطلق الوزارة برامج الجوائز للشعراء الشعبيين وبرامج التبادل والتعارف الثقافي التي ترعى الوزارة من خلالها ابتعاث عدد من الطلاب والشباب إلى خارج الدولة للتحصيل العلمي أو التبادل الثقافي والمعرفي (برنامج آفاق الذي تم خلاله إرسال خمس عشرة طالبة من طالبات كليات الفنون في جامعات الدولة إلى إسبانيا للتعرف على الإبداع الفني والمعماري في إسبانيا وجنوبها الأندلسي).
​للوزارة حضور عبر مقريها في أبو ظبي ودبي، إلى جانب عدد كبير من المراكز الثقافية الموزعة على إمارات وأرجاء الدولة ومنها: المركز الثقافي في أبوظبي والمركز الثقافي والمكتبة العامة في المنطقة الغربية، والمركز الثقافي في أم القيوين، والمركز الثقافي في الفجيرة، والمركز الثقافي في رأس الخيمة، والمركز الثقافي في مسافي، والمكتبة العامة في دبا الفجيرة، ومكتبة دلما، إلى جانب المركز الموسيقي في الشارقة، وكلها مراكز تحضر فيها قطاعات الوزارة المختلفة في الثقافة وتنمية المعرفة ، ويقوم عبرها كل قطاع بتنفيذ إستراتيجيات عمله وفعالياته المقررة بحسب خطة الوزارة وإستراتيجيتها.
​ترتبط الوزارة بالرياضة من ناحية كون وزير الثقافة وتنمية المعرفة هو رئيس هيئة الرياضة والشباب، أما التراث فلدى الوزارة إدارة التراث والفنون التي تدعم وترعى الفعاليات والأنشطة التراثية، وتعتبر وزارة الثقافة وتنمية المعرفة أن العمل المجتمعي متعدد الوجوه والاتجاهات، ولا يمكن أن ينحصر في مجال اختصاص جهة حكومية أو محلية أو أهلية دون سواها، فبعض اهتمامات الوزارة في رعاية الشباب وتنمية المجتمع تتقاطع مع اختصاصات وزارات التربية والصحة وهيئات الثقافة والفنون والتراث، ومن هذا المنطلق تعمل الوزارة لتتكامل أنشطتها وفعالياتها مع أنشطة وفعاليات الهيئات المذكورة، فترعى إقامة المحاضرات التثقيفية الصحية والتربوية في مراكزها الثقافية وتقيم دورات الإسعاف والتوعية الصحية بالتعاون مع الهيئات الصحية المجتمعية، كما تنظم الاحتفال بالمناسبات الوطنية مع التركيز على الجوانب التراثية وفعاليات الفنون الفلكلورية التقليدية والحرف اليدوية.
​إن المواطن الإماراتي هو محور عمل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، وهو المستهدف في إستراتيجيتها بكل برامجها وخططها أنشطتها وفعالياتها، ولهذا فإن الدور المنوط به التفاعل الإيجابي مع هذه الإستراتيجية بهدف إنجاحها والارتقاء بمستوى جودتها وقدرتها على تحقيق طموحاته الثقافية والتنموية المجتمعية والتوجيه الصحيح لشبابه في دروب الإبداع والاحتراف، والتفاعل مع أنشطة الوزارة والفعاليات المجتمعية والثقافية التي تتطلب دعمه وحضوره، إضافة إلى التقدم بنفسه ليكون متعاملا من عملاء الوزارة المستهدفين في حال كانت لديه أنشطة إبداعية وثقافية أو أفكار أو مبادرات تهم العمل الثقافي في الدولة .
​تشارك الوزارة في عدد كبير من المعارض داخل وخارج الدولة، وتركز على إبراز الوجه الثقافي والحضاري للدولة من خلال جناحها المتميز تصميماً ومضموناً، والحافل بالمواد التعريفية والدعائية الغنية ثقافياً وتراثياً وإبداعياً في ملتقيات السياحة والسفر (المؤتمر العربي الدولي للسياحة في بيروت مؤخراً)، ومعارض الكتاب وملتقيات الثقافات والفنون، فتمثّل الدولة خارجياً في معارض السفر والسياحة والملتقيات الدولية والإقليمية المتخصصة والمؤتمرات البحثية، إلى جانب مشاركتها الفاعلة في معارض الكتب التي تقام خارج الدولة (معرض القاهرة الدولي للكتاب)، وداخل الدولة (معرض الشارقة الدولي للكتاب، ومعرض أبو ظبي الدولي للكتاب).
​إن الأنشطة الكبرى التي يستفيد منها الجمهور ضمن مشاريع الوزارة عديدة ومنها المعارض، المهرجانات، المسابقات، الشراء التشجيعي، إبداعات شابة، برامج تعزيز الهوية الوطنية وغيرها، فالجمهور يحتاج إلى الفعاليات الثقافية والمجتمعية التي تخدم قضاياه وتعالج همومه ومنها الهم الوطني الأول في الحفاظ على التراث والمحافظة على خصوصية الهوية الوطنية في مجتمع يعاني مشكلات التركيبة السكانية والتنوع اللغوي، بما يعنيه ذلك من تحد للغته وتراثه وبالتالي وجوده. ومن هنا تبرز أهمية رعاية الوزارة لجهود الحفاظ على الهوية الوطنية وحماية اللغة العربية والموروث الثقافي والفني الإماراتي، وإحياء الفنون الفلكلورية ورعاية جمعيات المسرح المحلي، ودعم الفنانين الإماراتيين عبر شراء واقتناء لوحاتهم، ومبادرة إهداء أعمالهم إلى الوفود الرسمية العالمية التي دأب على ترسيخها كعادة من عادات البروتوكول الرسمي معالي وزير الثقافة وتنمية المعرفة ، بعد أن أقر مجلس الوزراء الموقر هذا الاقتراح. كما أن هناك مجموعة لا يمكن حصرها من الفعاليات التي يستفيد الجمهور منها مباشرة والتي تقع ضمن برامج المراكز التابعة للوزارة وخططها الموجهة لفئات وشرائح مجتمعية معينة ومنها طلاب المدارس والجامعات (محاضرات التوعية، مذكرة مبدع، مجلة مبدع، مسابقات المعلومات العامة، الفعاليات المجتمعية من رحلات وملتقيات ودورات وغيرها).
​​يتواصل الجمهور مع الوزارة عبر الحضور المباشر وزيارة مقر الوزارة في أبو ظبي أو دبي، أو من خلال المراسلة عبر صندوق البريد 17، أو عبر الاتصال الهاتفي بمركزها في أبو ظبي على الرقم 024466145، أو مكتبها في دبي على الرقم 042617744، أو مراكزها الثقافية في الإمارات الأخرى (المركز الثقافي فـي المنطقـة الغربيـة، والمركز الثقافـي فـي أم القيوين، والمركز الثقافي في الفجيرة، والمركز الثقافي في رأس الخيمة، والمركز الثقافي في مسافي، والمكتبة العامة في دبا الفجيرة ومكتبة دلما). كما يمكن للجمهور التواصل مع الوزارة عبر الموقع الإلكتروني http://www.mcycd.ae .
​إن أبواب الوزارة مفتوحة لكل من يرغب من الجمهور إذ يكفي أن يتوجه العميل إلى مقر الوزارة في أبو ظبي أو دبي، أو أي مركز من المراكز الثقافية التابعة لها ليجد في انتظاره الشخص المراد مقابلته إذ يتطلب الأمر من المتعامل معرفة الإدارة التي ينتمي إليها المسؤول وزيارته في مكان عمله أو الاتصال به أو بسكرتيرته لطلب موعد. والوزارة بتوجيهات من معالي عبد الرحمن بن محمد العويس، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، تطبق سياسة الباب المفتوح، لا لموظفيها وعملائها الداخليين فحسب، بل لكل الشريحة المستهدفة من الجمهور، لما لرأيهم في خدماتها من أهمية في إنجاح دورها وعملها الجاد في خدمتهم والحرص على رضاهم.
​للوزارة تواجد عبر مركزها الرئيس في أبو ظبي، ومكتبها في دبي، أو عبر مراكزها الثقافية في الإمارات الأخرى ومنها المركز الثقافي في المنطقة الغربية، والمركز الثقافي في أم القيوين، والمركز الثقافي في الفجيرة، والمركز الثقافي في رأس الخيمة، والمركز الثقافي في مسافي، والمكتبة العامة في دبا الفجيرة.
​إن الوزارة تعتمد الاستبيانات الدورية التي تطلقها لتتبع مستويات الرضى من جمهور المتعاملين معها والشريحة المستهدفة من خدماتها وتتابع المواد الإعلامية المنشورة في الصحف والمتعلقة بأنشطة الوزارة والكتابة الناقدة لعملها إيجاباً أو سلباً، كما تعتمد مقاييس أخرى كنسبة الزائرين لمراكزها ومقارها من المتعاملين، ونسبة المتصلين بهذه المقار والمراكز عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني وعدد زوار الموقع الإلكتروني، ونسبة المشاركين في الفعاليات التي تنظمها الوزارة، ونسبة الشراكات والاتفاقيات التي تعقدها الوزارة مع الجهات الأخرى، كما تعتمد توصيات الملتقيات والمؤتمرات الداخلية والعامة كمقياس رئيس لتقييم دور الوزارة وانعكاس أثر خدماتها وفعالياتها مجتمعياً.
​إحضار الهدية للاستقبال في مبنى الوزارة مع إرفاق بطاقة تعريف عن هوية المرسل (الاسم + العنوان + الرقم)
​​يصدر منشور خاص بهذه المناسبة قبل موعد الاحتفالات والفعاليات وهي دائماً ما تكون على مستوى الإمارات السبع الاتصال بقسم المسرح الرقم المجاني : (800552255)
​ ​​يعتمد على نوع الفعالية، التواصل مع سكرتيرة الوزير (2613882-04) أو الاتصال بسكرتيرة الوزير في أبوظبي هاتف (443333-02)
​عن طريق صالة الVIP في المطار القادم منه الضيف
​تأشيرات + حجوزات السفر + حجوزات فنادق
​استقبالهم من المطار إلى الفندق بالتعاون مع قسم العلاقات العامة الرقم المجاني : (800552255) لتوفير السيارات والسائقين
​جميع الفنادق في الدولة
​عن طريق التواصل مع زهراء الملا على الرقم المجاني : (800552255) تحويلة (423)، جميع موظفين خدمة المتعاملين في الوزارة والمراكز الثقافية.
​1. الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة.
2. وزارة التربية والتعليم.
3. هيئة الامارات للهوية.
4. شرطة دبي.
5. مؤسسة التنمية الاسرية.
الاتصال في أبوظبي لأخذ التصريح من مكتب معالي الوزير، هاتف (02-443333)
(​مسؤول الشحن في قسم الخدمات العامة بأبوظبي على الهاتف المجاني : (800552255)
​استقبال وتوديع ضيوف الوزارة ومرافقتهم إلى الجهات المطلوبة التحضيرات اللازمة لأي فعاليات واحتفالات تقوم بها الوزارة (مثال الورود وواجبات الضيافة... الخ) ومراجعة إدارة الجنسية والهجرة لعمل إقامات الموظفين وتجديدها
عن طريق رسالة من الوزارة للمطار بأسماء الأشخاص المطلوب الموافقة بمنحهم هذه التصاريح​
​الجهات الإعلامية المعتمدة من قبل الدولة.
​​شركات التوريد الخاصة المعتمدة من قسم المشتريات رئيس قسم هاتف (800552255) تحويلة (851)
التواصل مع ادارة الموارد البشرية،ارسال السيرة الذاتية على البريد الالكتروني الخاص بالوظائف career@mcycd.gov.ae أو عن طريق موقع الموزارة www.mcycd.ae
​السيرة الذاتية وأن يكون لديه مؤهل علمي – صورة من خلاصة القيد ـ صورة الجواز – شهادة الميلاد – صورتين شخصيتين – شهادات الدورات – الشهادة الجامعية. والشهادات العملية.
​الاستفسار من قسم الموارد البشرية في أبوظبي او الموقع الوزارة الالكتروني
​عن طريق إحضار الأوراق المطلوبة إلى مقر الوزارة أو عن طريق إرساله بالبريد الالكتروني + تعبئة الاستمارة
​الاتصال بقسم التدريب والتعليم المستمر بأبوظبي
​تقام الدورات في مبنى الوزارة بأبوظبي، ولم يسبق اقامة أية دورات تدريبية في مبنى الوزارة في دبي وفي حال كان عدد الموظفين المتدربين أكبر نسبة من فرع دبي حينذام تقام في دبي للدورة كبير من دبي
​لا تقام معارض في مبنى الوزارة بدبي لصغر المساحة، ولكن بالإمكان إقامته في مبنى الوزارة بأبوظبي أو مبنى (المسرح الوطني) مقر الوزارة القديم بأبوظبي حيث جاري تحضير المكان لهذا الغرض وما شبه ذلك.
​​تقام في كل عام أنشطه صيفية في المركز الثقافي التابع للوزارة و يتم الإعلان عن هذه الأنشطة عبر وسائل الإعلام و يمكن معرفة مستجداتها من خلال زيارة الموقع الالكتروني الخاص بالوزارة و الاطلاع عليها .
​المشاركة كعضو في الفعاليات والاحتفالات والمعارض المختلفة
أسئلة نخبة المثقفين
وزارة الثقافة وتنمية المعرفة هي المرجعية الأولى للفعل الثقافي والراعية والمنسقة لكافة الأنشطة والفعاليات التي تخص الفعل الثقافي بشكل عام، والثقافة هي الجهد المبذول معرفياً لتأطير المنجز الإبداعي الإماراتي في مجالات الكتابة الإبداعية بشقيها النثري (المقالة والقصة القصيرة والرواية) والشعري (القصيدة الفصحى والشعر الشعبي)، والفنون من إيمائية وأدائية (غناء، مسرح)، وتصويرية (نحت وتصوير فوتوغرافي)، وتشكيلية، وفنون تراثية (رقصات شعبية تراثية العيالة والحربية ولآه الله و والليولة، وغيرها). وترتبط بهذا المفهوم المتخصص، مفاهيم أكثر شمولاً تتعلق بكم المعارف والثقافات المتوارثة والمرتبطة بالمكان الإماراتي كثقافات التراث المعنوي غير المادي، والحرف والصناعات اليدوية والأمثال والحكم الشعبية والعادات والتقاليد الاجتماعية. أما الفعل الثقافي فهو العمل الرسمي من قبل وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، والهيئات الثقافية المحلية، على تحفيز هذا المنجز الإبداعي والإضافة عليه عبر الحراك الهادف إلى إبراز وتفعيل الطاقات الإبداعية تلك.
​تعتمد الوزارة في خطابها الثقافي عناصر ثلاثة أولها الإبداع كثقافة وركيزة أساسية للتميز الفردي في مجالات الفنون والكتابة والأداء، وثانيها الهوية الوطنية والأصالة كمرتكز لقيام ثقافة وطنية جامعة لمكونات المجتمع الإماراتي، ومحافظة على خصوصيته وتفرّده، وثالثها الجودة في انتخاب الخدمات الثقافية الأكثر تعبيراً عن عمق الرؤية الإستراتيجية للقيادة الرشيدة وبالتالي انتخاب العناصر الأكثر فعالية في مجال الجودة في تقديم هذه الخدمات لمستحقيها من شريحة المثقفين الإماراتيين.
​تقوّم الوزارة دورها في الساحة الثقافية بقياس مستوى رضا عملائها من شريحة المثقفين عبر استبيانات دورية لآرائهم في خدماتها ومستوى رضاهم عنها من خلال الصحف، ووسائل الاعلام ومن خلال ردود الفعل التي تتلقاها من المثقفين والمهتمين بالثقافة إضافة إلى المتعاملين مع الوزارة، كما تقوم الوزارة بعقد ملتقيات ومؤتمرات تخصصية تعنى بالثقافة والهوية الوطنية وتنظمها مباشرةً (الملتقى الثقافي الوطني وملتقى الهوية الوطنية)، أو عبر هيئات حكومية (المجلس الوطني الاتحادي والهيئات المحلية للثقافة والتراث والجمعيات، واتحاد كتاب وأدباء الإمارات وندوة الثقافة والعلوم مثلاً). هذا وتقوم الوزارة بعقد لقاءات الشراكة واجتماعات التنسيق مع الوفود والبعثات الدبلوماسية والرسمية للدول الأخرى في إطار التعاون معها على إبراز المستوى المتقدم للثقافة في الإمارات وعناصرها الإبداعية، والاستفادة من ثقافات تلك الدول.
​إن مبادرات الوزارة التي تستهدف شريحة المثقفين في الإمارات عديدة وأهمها الأسابيع الثقافية داخل وخارج الدولة، وجائزة الإمارات التقديرية التي تحتفي بالمنجز الإبداعي للمبدعين الإماراتيين في مجالات الآداب والفنون والعلوم، والموسوعة الثقافية الوطنية، والتي تعتبر إنجازاً جباراً ينتهي العمل به قريباً، ويتم من خلاله إبراز المنجز الثقافي الإماراتي كمنجز فردي للمبدعين أنفسهم، ومنجز جماعي للهيئات والمؤسسات الثقافية، ومن هذه المبادرات إطلاق الوزارة لسلسلة "إصدارات" و "تراثيات" اللتين تعملان على نشر وإعادة نشر الأعمال الإبداعية للمبدعين الإماراتيين وتركزان على نشر التراث المحلي والدراسات حوله، إضافةً إلى سلسلة "إبداعات شابة" والتي تتجه إلى المبدعين الشباب لنشر أعمالهم والتعريف بتجاربهم وتشجيعها. كما تعمد الوزارة إلى الشراء التشجيعي لمؤلفات المبدعين والمثقفين الإماراتيين والاقتناء التشجيعي للأعمال الفنية للفنانين التشكيليين من المبدعين والمثقفين الإماراتيين من خلال برامج الإهداءات.
​تتواصل الوزارة مع المثقفين والمبدعين الإماراتيين إضافةً إلى لقائها الثقافي الوطني السنوي وملتقى الشراكات والملتقيات الثقافية التخصصية، من خلال دعوتهم للمشاركة في الأسابيع والملتقيات والمنتديات الثقافية داخل وخارج الدولة، ودعوتهم لإصدار مؤلفاتهم الفكرية والثقافية عبر الوزارة، كما تطرح كافة المشاريع والمبادرات عبر الموقع الالكتروني للوزارة، إلى جانب تنسيقها الدائم مع اتحاد كتاب وأدباء الإمارات كاتحاد جامع للأدباء والمبدعين الإماراتيين، والهيئات الرسمية والأهلية الأخرى كجمعية المسرحيين وجمعية الإمارات للفنون التشكيلية وهيئـات الثقافة والتراث في إمارات أبو ظبي ودبي وعجمان والفجيرة ودائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، وغيرها. كما تستقطب الوزارة ضمن كادرها القيادي وأطر موظفيها عددا كبيراً من هؤلاء المثقفين والمبدعين الذين يستطيعون أن يقوموا بدور الوسيط المتفهم والطرف المنحاز لحاجات المثقفين والثقافة في الدولة.
​تساعد الوزارة على خلق بيئة وطنية مشجعة للثقافة، ومحفزة على الإبداع، وتصب كل جهودها في هذا المجال بحيث تبرز غايات ثقافية سامية في كل فعالية من الفعاليات التي تطلقها وترعاها أو تنظمها الوزارة أو تشترك في تنظيمها بالتعاون مع الهيئات والجمعيات الأخرى. ومن آليات هذا الدعم تخصيص الجزء الأكبر من ميزانية الوزارة لدعم جمعيات الفنون وجمعيات المسرح وجمعيات الفنانين التشكيليين، والشراء التشجيعي والإصدارات إلى جانب البحث الميداني والاستطلاعات لحاجات المثقفين والمبدعين في الإمارات، والعمل على ابتكار مشاريع جديدة وتمويلها بحيث يمكنها استيعاب المبدعين والإبداعات إضافـة إلـى الإعلانـات التي تستهدف المبدعين وتستقطبهم للمشاركة في الفعاليات التي تتناسب مـع إبداعاتهـم، والاتفاقيات المبرمة مع المؤسسات الثقافية التي تدعم وترعى المبدعين.
​مبادرات الوزارة في مجال النشر المحلي هي مبادراتها الثقافية الهامة في إطلاق سلسلتي "إصدارات" و"تراثيات"، وسلسلة "إبداعات شابة"، والمتمثلة في دعوة الكتاب والمبدعين الإماراتيين للنشر ومكافأتهم والشراء التشجيعي لكتب ومؤلفات الكتّاب الاماراتيين والكتب والمؤلفات التي تتضمن أعمالا تهم الإمارات أو عنها، وبرنامج إبداعات شابة الذي ينشر للمبدعين الشباب، إضافةً إلى ترجمة الابداعات المحلية والشبابية وسلسلة ترجمات .
​الأولويات الحالية لعمل الوزارة في مجالات النشر المحلي نشر إبداعات المؤلفين والكتاب الإماراتيين وإعادة طباعة ونشر الأعمال الإبداعية النافذة لهؤلاء المبدعين، ونشر المطبوعات النادرة والأعمال التي تتعلق بالحفاظ على التراث المحلي والتعريف به وتلك التي تدرس وتهتم بالأدب والثقافة الإماراتية، وترجمة الإبداع المحلي الى عدة لغات أجنبية، إلى جانب نشرها الأعمال الإبداعية للمبدعين المبتدئين والمواهب الشابة.
​من أهم العقبات التي تضعف تواصل الوزارة مع المثقفين والمبدعين الإماراتيين عدم وجود قنوات اتصال فعالة، ووجود بعض المسؤولين الذين لا يهتمون للتفاعل بين الوزارة وبين المثقفين والمبدعين، إلى جانب عدم تواصل المبدعين أنفسهم مع الوزارة وعدم ثقتهم بمشاريعها ومبادراتها، وابتعاد المبدعين والمثقفين بسبب انشغالهم بالأعمال المعيشية اليومية، أو عدم وجود فعاليات تستقطب المبدعين وتدمجهم في الوزارة وضمن أنشطتها. كما أّن الجانب المادي يؤثر تأثيراً مباشراً في إمكانية تواصل الوزارة مع المثقفين والمبدعين الإماراتيين، الذين يرون في الوزارة جهة رسمية كاملة القدرة ومطلقة الصلاحية في الاهتمام بمطالبهم الملحة والعمل على تأمين الدعم المادي والمعنوي اللازم، إلى جانب ضعف الحضور الإعلامي والإعلاني الذي يخضع للشروط المادية ذاتها. كما أن ندوة العنصر المتخصص في مجال الثقافة والتراث تساعد على تقليل فرصة الوزارة في الاحتفاظ بالعنصر الوظيفي أو استقطاب عناصر جديدة أمام مغريات المؤسسات الثقافية المحلية.
​كانت الوزارة تنتظر صدور القانون الاتحادي لتأسيس المجلس الوطني للآثار والسياحة، ليتولى المجلس القراءة النهائية لمشروع قانون الآثار ليتم رفعه إلى جهات الاختصاص لإصدار
​إن حضور الوزارة في الفعاليات الثقافية المحلية يرقى إلى الدور المطلوب منه في الغالب، ويحقق التوجه لدى المسؤولين باعتبار الوزارة الجهة الرسمية المخولة الاهتمام بالثقافة الإماراتية على الصعيدين الاتحادي والمحلي والخارجي، وإن كان هذا الحضور يواجه معوقات من أهمها التنازع ما بين الصلاحيات الثقافية الموكلة للوزارة اتحادياً مع صلاحيات أوكلتها السلطات المحلية لهيئات متخصصة في الثقافة والتراث والفنون، كمشاركة أكثر من مؤسسة بنفس نوع مشاركة الوزارة، وعدم مشاركة المثقفين في الفعاليات التي تقيمها الوزارة، أو عدم الإعلان عن الفعالية مسبقا وبشكل واضح، أو كون الفعالية التي تقيمها الوزارة غير متناسبة مع المشاركة المحلية أو كونها غير ذات أهمية بالنسبة للجمهور المحلي، إضافةً إلى سوء تخطيط الفعالية مما يقلل من أهميتها ويضعف حضورها. ومنها عقبة ترتبط بالميزانية المقررة للوزارة بما يعنيه ذلك من قلة خيارات وضعف إمكانيات النهوض بالدور الثقافي المطلوب والذي يتطلب توفر إمكانيات مادية أكثر مما هو متوفر حالياً، وهذا الأمر يؤثر حتماً بقدرة الوزارة على استقطاب والاحتفاظ بالكادر الثقافي والإبداعي المؤهل للتعاطي مع هذا الدور الحيوي الهام للوزارة.
​​
تاريخ التعديل الأخير: 09 نوفمبر 2016